شيخ الأزهر: حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا حصري على لحظات

كتابة: حنين اشرف - آخر تحديث: 21 مايو 2024
شيخ الأزهر: حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا   حصري على لحظات


أجاب فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عن سؤال “ما هو حق الله على عباده؟”، مؤكدا أن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا، وحق العباد على الله أنهم إذا لقوه لا يشركون به شيئا، فحقهم عليه أن يدخلهم الجنة وألا يعذبهم.


وأضاف الإمام الأكبر خلال حديثه فى بالحلقة السابعة والعشرون من برنامج “الإمام الطيب” الذى يقدمه الإعلامى الدكتور محمد سعيد محفوظ، على قناة “الناس”، أن ذلك مصداقا لقوله صلى الله عليه و سلم، فيما ورد عن معاذ بن جبل ” قال: كنتُ رديف النبيِّ ﷺ على حمارٍ فقال لي: يا معاذ، أتدري ما حقّ الله على العباد؟ وما حقّ العباد على الله؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال: فإنَّ حقَّ الله على العباد أن يعبدوه ولا يُشركوا به شيئًا، وحقَّ العباد على الله أن لا يُعذِّب مَن لا يُشرك به شيئًا”، فحق العباد على الله أن لا يعذبهم إذا عبدوه.


وأوضح فضيلته أن العبادة هنا لا يقصد بها الصلاة والزكاة وغيرها فحسب، ولكنها بمفهومها الواسع، فالكثيرون يظنون أنهم إذا صاموا وزكوا وصلو قد أدوا حق الله تعالى، وبعد ذلك في معاملاتهم وأخلاقهم يخضعون للشيطان وحظوظ النفس، وعدم احترام الآخرين، مع أن هذه هي معاصي القلوب، وليست معاصي الجوارح، فمعاصي القلوب مثل الكره والبغضاء والحسد يترتب عليها في الحياة العملية نتائج ماسة بالآخرين، أما معاصي الجوارح فقاصرة على فاعلها فالدين هو المعاملة.

التالي
كذبة إبريل.. كيف يؤثر الكذب الأبيض والأسود على صحتك النفسية؟ حصري على لحظات
السابق
فوائد عشب الفجل جميع فوائد الفجل الصحية واضرارها